صحة

الطقس الحار.. هل يمكن للحرارة الشديدة أن تسبب الدوار؟


الدوار هو حالة تتميز بالإحساس بالدوران أو الدوخة، حيث يشعر الفرد وكأنه يتحرك أو أن محيطه يتحرك بينما هو في الواقع ثابت، وغالبًا ما يرتبط بمشاكل في الأذن الداخلية أو العصب الدهليزي المسؤول عن التوازن والتوجه المكاني.


ويمكن للشخص المصاب بالدوار أن يعاني من أعراض مثل الدوخة والغثيان والقيء والتعرق وحركات العين غير الطبيعية. يمكن أن تتراوح هذه النوبات من خفيفة إلى شديدة، مما يؤثر بشكل كبير على قدرة الشخص على أداء الأنشطة اليومية. في حين أن الدوار يرتبط بمشاكل في الأذن الداخلية، إلا أنه يمكن أن يحدث أيضًا بسبب الحرارة الزائدة، وفقا لما نشره موقع  OnlyMyHealth.


والدوار، على الرغم من شيوعه، يمكن أن يكون مقلقًا للغاية ويتضمن بشكل أساسي إحساسًا بالدوخة وعدم التوازن. وبينما يرتبط الدوار بمشاكل في الأذن الداخلية أو خلل في الجهاز الدهليزي، فإن العوامل الخارجية مثل الحرارة المفرطة يمكن أن تلعب أيضًا دورًا كبيرًا في الحالة التي تسمى الدوار”.


والحرارة المفرطة يمكن أن تعطل التوازن الطبيعي للجسم، مما يؤدي إلى الجفاف، وارتفاع درجة الحرارة، وتقلبات في ضغط الدم، وكلها يمكن أن تساهم في الدوار”. و عندما ترتفع درجة حرارة الجسم، تتوسع الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم وتقليل تدفق الدم إلى الدماغ. وانخفاض تدفق الدم يمكن أن يؤثر على الأذن الداخلية، التي تلعب دورا حاسما في الحفاظ على التوازن، وبالتالي إثارة الدوار”.


تدابير وقائية


1. حافظ على رطوبة جسمك: اشرب الكثير من الماء خلال هذه الأيام المشمسة وأكثر من ذلك أثناء الأنشطة المجهدة. يمكن أن يؤدي الجفاف إلى تفاقم أعراض الدوار، لذلك من الضروري الحفاظ على كمية كافية من السوائل. بالإضافة إلى ذلك، فإن إضافة بعض الملح والسكر إلى الماء يمكن أن يقطع شوطا طويلا في تجديد الشوارد المفقودة في العرق.


2. تجنب الحرارة الشديدة: قلل من التعرض للحرارة الشديدة، خاصة خلال ساعات الذروة. إذا أمكن، ابق في الداخل أو ابحث عن الظل أثناء الطقس الحار لمنع الاحتراق.


3. ارتداء ملابس خفيفة الوزن: اختار الملابس الفضفاضة والمصنوعة من الألياف الطبيعية مثل القطن. وهذا يساعد على تحسين دوران الهواء لتنظيم درجة حرارة الجسم.


4. خذ فترات راحة منتظمة: إذا كان يجب أن تكون في الهواء الطلق في ظروف حارة، فخذ فترات راحة متكررة في المناطق المظللة أو المكيفة لتبرد.


5. استخدم وسائل التبريد: تساعد المراوح أو مكيفات الهواء أو مناشف التبريد على خفض درجة حرارة الجسم وتقليل مخاطر الأعراض المرتبطة بالحرارة.


6. انتبه للأدوية: بعض الأدوية يمكن أن تزيد من الحساسية للحرارة أو تؤدي إلى تفاقم الجفاف، مما قد يزيد من خطر الدوار. استشر أخصائي الرعاية الصحية بشأن أي أدوية تتناولها وتأثيراتها المحتملة في البيئات الحارة.


 

شكرا لكم علي متابعة بوابة المعرفة سنستمر دائما في نشر الأخبار علي مدار الساعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى