صحة

ليست ضرورة فى كل حالة.. أنواع عدوى تعالجها المضادات الحيوية



وجهت هيئة الدواء المصرية المواطنين بضرورة الإبلاغ عن الآثار الجانبية للأدوية واللقاحات، وقالت هيئة الدواء، إنه قد تسبب جميع الأدوية فى حدوث آثار جانبية وأن الإبلاغ عنها ينقذ من الوقوع فى الضرر، وأكدت أن المضادات الحيوية أدوية تستخدم للقضاء على البكتيريا، أو لإيقاف نموها، وتستخدم المضادات الحيوية لمعالجة العدوى الناتجة عن الإصابة البكتيرية فقط، وحول ذلك رصد اليوم السابع أبرز وأهم الأمراض البكتيريا التي يمكنك العلاج بالمضادات الحيوية.


فالمضادات الحيوية هي أدوية تحارب العدوى التي تسببها البكتيريا لدى البشر والحيوانات إما عن طريق قتل البكتيريا أو جعل تكاثرها صعبا، وهى مهمة لعلاج الالتهابات وقد أنقذت أرواحًا لا حصر لها.


ومع ذلك، في أي وقت يتم استخدام المضادات الحيوية، فإنها يمكن أن تسبب آثارًا جانبية وتساهم في مقاومة المضادات الحيوية، وهو أحد التهديدات الأكثر إلحاحًا للصحة العامة.


وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض الأمريكية CDC“، تعالج المضادات الحيوية بعض أنواع العدوى التي تسببها البكتيريا فقط ، مثل:


  • التهاب الحلق

  • السعال الديكي

  • عدوى المسالك البولية (UTI)


هناك حاجة أيضًا إلى المضادات الحيوية لعلاج الحالات التي تهدد الحياة والتي تسببها البكتيريا، مثل الإنتان، وهو استجابة الجسم الشديدة للعدوى.


ما الذي لا تعالجه المضادات الحيوية؟

 


المضادات الحيوية لا تعمل على الفيروسات، مثل تلك التي تسبب:


  • نزلات البرد وسيلان الأنف، حتى لو كان المخاط سميكًا أو أصفر أو أخضر

  • معظم حالات التهاب الحلق (باستثناء التهاب الحلق العقدي)

  • الأنفلونزا

  • معظم حالات نزلات البرد الصدرية (التهاب الشعب الهوائية)

  • المضادات الحيوية أيضًا ليست ضرورية لبعض أنواع العدوى البكتيرية الشائعة، بما في ذلك:

  • العديد من التهابات الجيوب الأنفية

  • بعض التهابات الأذن


وذلك لأن هذه الأمراض عادة ما تتحسن من تلقاء نفسها، دون استخدام المضادات الحيوية، تناول المضادات الحيوية عندما لا تكون هناك حاجة إليها لن يساعدك، ولا تزال آثارها الجانبية تسبب الضرر.


ما هي الآثار الجانبية للمضادات الحيوية؟

 


في أي وقت يتم استخدام المضادات الحيوية، يمكن أن تسبب آثارًا جانبية، تتراوح الآثار الجانبية الشائعة من مشاكل صحية طفيفة إلى خطيرة جدًا ويمكن أن تشمل:


  • الغثيان

  • إسهال

  • التهابات الخميرة


يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الأكثر خطورة ما يلي:


  • عدوى الجهاز الهضمى التي تسبب الإسهال الذي يمكن أن يؤدي إلى تلف شديد في القولون والوفاة

  • ردود فعل تحسسية شديدة ومهددة للحياة

  • الالتهابات المقاومة للمضادات الحيوية


 

المصدر : اليوم السابع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى