حوادث

“المركز المصرى للدراسات”: مصر نجحت فى زحزحة الحاجز الصلب الدولى المنحاز لإسرائيل



أكد الدكتور خالد عكاشة مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، أن القضية الفلسطينية على رأس أولويات الأجندة المصرية منذ 1984، فهي بمثابة أمن قومي بإمتياز، وتتعامل وفقا لهذه العقيدة كافة مؤسسات الدولة وتضع لها هذه الأهمية الكبري وتبذل الغالي والنفيس من جهد ووقت وأدوات.  


 


وقال “عكاشة” إن المشهد الحالي الدي يحدث داخل قطاع غزة من أخطر الفصول، لأنه يمس جوهر القضية الفلسطينية، فكان هناك استقرار نسبي سابق حيال بعض الثوابت – ربما هش لكنه موجود – حيث هناك رغبه من الأسابيع الأولي في إحداث تغيير لهذه الثوابت، مثل ما خرج بشأن تهجير الفلسطنين إلي سيناء تحت إدعاء مطاردة الأرهاب. 


 


وأشاد “عكاشة” في هذا السياق بالتدخل الرئاسي السريع بكل حسم ودقه وانفتاحية مؤكدا علي الموقف المصري الثابت من القضية الفلسطينية وكذا حماية الأمن القومي المصري.     


 


ولفت “عكاشة” إلي أن الانحياز الكاسح الذي تم رصده من المجتمع الغربي للجانب الاسرائيلي لم يكن مسبوق، فكان بمثابة جدار صلب انطلاقا من الولايات المتحدة الاميريكية مرورا بالعديد من الدول الأخري، مشيرا إلي أن الوضع حاليا تحسن في نظره المجتمع الدولي بفضل التحركات السياسية المهمة التي قامت بها الدولة المصرية منذ الأسابيع الأولي لكسر هذا الجدار الصلب، ومنها قمة القاهرة للسلام. 


 


جاء ذلك خلال اجتماع لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب برئاسة النائب طارق رضوان، اليوم الأحد بشأن تحديات الامن القومي المصري، ومحاولة التهجير القسرى للشعب الفلسطيني، وحالة المخاوف المتعلقة بالاستنفار الشعبي المصري تجاه ما يحدث من انتهاكات للشعب الفلسطيني، وذلك بدعوة المدير العام للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية. 


 

المصدر : اليوم السابع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى